توقيع مذكرة تفاهم بين وزارة التعليم ومركز قطر للتطوير المهني

يونيو 06, 2017

QCDC-MOU

 

وقعت وزارة التعليم والتعليم العالي اليوم مذكرة تفاهم مع مركز قطر للتطوير المهني كممثل عن مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع اليوم، وذلك لإقامة شراكة استراتيجية في كافة الأنشطة المرتبطة بمجال التوجيه الدراسي والمهني والتخطيطي والتنموي، عبر أشكال متنوعة من التعاون.

وحضر مراسم التوقيع عن جانب وزارة التعليم والتعليم العالي السيدة ريما محمد أبو خديجة، مديرة إدارة التوجيه التربوي ، والسيد عبدالله أحمد المنصوري، المدير التنفيذي لمركز قطر للتطوير المهني عن جانب المركز.

وأكدت السيدة ريما أبو خديجة على أن عقد هذه الشراكة يمثل عنصرًا حاسمًا في تحقيق العديد من النتائج المتوخاة في رؤية قطر الوطنية 2030، واستراتيجية التنمية الوطنية للدولة 2017-2022. وقالت: "مركز قطر للتطوير المهني هو أحد الجهات الناشطة في مجال بناء القدرات القطرية، ومساعدة الشباب على التخطيط الأمثل لمساراتهم المهنية بما يتوافق مع قدراتهم واحتياجات سوق العمل المستقبلية في الدولة. وهي جهود تخدم في تحقيق غاية الوزارة الرامية إلى توفير فرص متنوعة للتعلم، تمكّن الطلاب من الارتقاء بإمكاناتهم للمساهمة الفعالة في القوى العاملة والمجتمع القطري، وتضمن إعدادهم بشكل أفضل، تمهيدًا لالتحاقهم بمرحلة التعليم العالي وسوق العمل".

 

وقال السيد عبدالله المنصوري المدير التنفيذي لمركز قطر للتطوير المهني:  "تمثل اتفاقية التعاون التي وقعناها اليوم تتويجًا لجهود التعاون والتنسيق التي تجمعنا مع وزارة التعليم والتعليم العالي. وهي تحمل قيمة إضافية لنا كمركز قطر للتطوير المهني، لكونها خطوة استراتيجية ضمن مسارنا لتحقيق رؤية المركز في خدمة الدولة وشبابها".

 

وشرح المنصوري قائلاً: " إن الاتفاقية تشمل عدة أشكال من التعاون تؤدي إلى تبادل الخبرات والمعلومات وتنظيم عدة برامج ومبادرات مشتركة بين مركزنا ووزارة التعليم والتعليم العالي. ومن أبرز أوجه التعاون المنصوص عليها في الاتفاقية إدخال نظام التوجيه المهني الخاص بمركز قطر للتطوير المهني في العملية التعليمية للطلاب، حيث يعتبر هذا النظام، الذي طوره مركز قطر للتطوير المهني بالتعاون مع مؤسسة كودر الرائدة عالميًا في مجال خدمات التخطيط المهني، أداة تقييم وتخطيط مهني شاملة وفعالة من شأنها مساعدة الطلاب على استكشاف الخيارات التعليمية والمهنية المتاحة أمامهم، والتي تناسب قدراتهم واهتماماتهم".

 

وسبق أن تعاون الطرفان في تنظيم عدد من الأنشطة المشتركة، من بينها فعاليات برنامج "المرشد المهني المحترف"، الذي أقيم في شهر ديسمبر الماضي وجمع 50 مستشارًا مهنيًا ومعلّمًا من المدارس المستقلة من جميع أنحاء دولة قطر. وهدف البرنامج إلى تطوير مهارات المرشدين الأكاديميين والمهنيين ومعلمي المهارات، إلى جانب تجهيزهم بالأدوات والأنشطة اللازمة لمساعدتهم على القيام بمهامهم.

كما كان هناك تعاون مشترك بينهما مؤخرًا تمثل في ختام أعمال الدورة الثالثة من برنامج تدريب المرشدين المهنيين، الذي صُمم بمبادرة مشتركة بين المركز والسفارة الأمريكية في قطر لتوفير تدريب متخصص يتناسب مع مستوى خبرة المرشدين المهنيين في المدارس المستقلة، وتزويدهم بالموارد التي يحتاجونها لتقديم أفضل خدمات الإرشاد المهني للطلاب، ومساعدتهم على التخطيط السليم لمساراتهم التعليمية والمهنية.




اشترك في النشرة الإخبارية